معتصم

الكاتب: د. رضا علي حسن
7 تقييمات الزوار

هرب من بيته معترضا إلى الميدان فلم يعجبه ما حدث فيه، وتركه بعد أن اكتشف زيف من فيه، وعاش حياة يسودها اليأس ويغلب عليها التقلب والشك والخداع، وتخلى عنه أقرب الناس إليه، حتى ألقى الله له في نهاية طريقه البائس إشارات نورانية ليهتدي بها، وسلك درباً مشى فيه غيره، اختطه القدر إلى مصير محتوم، وأسقط الدنيا التي سقط فيها، وتركها من وراء ظهره. فمن غير الله يلجأ إليه، ومن غيره يعتصم به؟

كانت تلك قصة معتصم في كل زمان ومكان

 

الأعضاء الذين اشتروا هذا، اشتروا أيضا

عن الكاتب

د. رضا علي حسن

التقييمات

3.8571428571429

7 المجموع
5
14.285714285714%
4
57.142857142857%
3
28.571428571429%
2
0%
1
0%
  • د. رضا علي حسن

    Jun 29, 2020