عرض رواية الآن لا أحد ينام

Sep 30, 2020

العصور السرمدية

رواية الآن لا ينام أحد، الصادرة عن منصة كتبنا للنشر الشخصي، تأليف الكاتبة ياسمين المقدامي، وهي العدد الأول من سلسلة أدب مغامرات الخايل العلمي (نقابة ثوناوابي) أحد المنشآت السبع المسئولة عن حماية وإدارة العالم الحديث الذى تشكل بعد أنهيار عالمنا المعروف بقاراته ومعالمه، لتقع كل أحداث الرواية في المستقبل، ويحكي لنا بطلها (جودكار) ابن الخامسة عشر عام عن مغامرته الأولى التي كلفته بها النقابة التي تبحث في ظواهر رعب الطبيعة والعوالم الأخرى، تلك النقابة التي يعمل بها والده أيضا الذي لما يراه أبدا منذ أن كان ابن الثلاثة أعوام، لذلك ألتحق بالنقابة ليثبت للجميع أنه أفضل من والده الذي دائما ما يقارن به.

وتبدأ المغامرة بانضمامه إلى فريق البحث والتحقيق التابع للنقابة المكون من (آيرا) الفتاة غير الموهوبة، (وآليين) الفتى الموهوب وإن كان جودكار لم يعرف ما هي موهبة آليين، كما أنه لم يكتشف قدراته الخارقة الخاصة به وحجره المقدس، قبل نزول المهمات الميدانية.

أما المهمة متعلقة بمدينة لا ينام بها أحد، وكان على الفريق عن يكتشف السر وراء هذا.

وخلال المهمة المليئة بالمفاجآت بدأ (جودكار) يعرف الكثير من المعلومات التي كانت تخفى عليه، منها ما يخصه ويخص والده، ومنها ما يخص طبيعة وحقيقة عمل النقابة.

ولكن كما يقال المصائب لا تأتي فرادى، في الوقت الذي صارت فيه النقابة مهددة بالإغلاق التام ونقل وتسريح أعضائها، يقع بعض أعضاء النقابة في مآزق مختلفة، (أوريوس) عالم الأثار وأحد أعضاء النقابة يتعرض للإختطاف داخل قطار من قبل عصابة تجارة البشر ومعه ثلاثة وسبعين رهينة، (وآزم) والد (جودكار) شبه مفقود في الجزر المظلمة التي يبحث فيها عن الأحجار المقدسة، في الوقت الذي يكتشف فيه فريق البحث في

ظاهرة المدينة التي لا ينام فيها أحد أن الأمر أخطر من ظاهرة أرق، وأن المهمة أكبر من أعضاء مبتدئين في النقابة 

Last modified: Oct 11, 2020

Related Posts

Comments

Add Review