ريفيو بعشقك أحيا بقلم هدير هاني

Dec 13, 2021

◾اسم الرواية : بعشقك أحيا
◾اسم الكاتبة : دكتورة فاتن عبد الحميد
◾نوع الرواية : رومانسية اجتماعية
◾اصدار عن دار كتبنا للنشر و التوزيع
◾عدد الصفحات : ١٨٨ صفحة
◾التقييم : ⭐⭐⭐
هل الحب وحده يكفي لاستمرار الحياة؟ هل من الممكن أن يصمد حب سنوات أمام قهر الظروف؟ ما موقع الكرامة من الإعراب في حكايات الحب؟ وهل هناك تعارض بين الحب و الكرامة كما يدعي البعض؟ .. كلها أسئلة ستراودك عند قراءة تلك الرواية (بعشقك .. أحيا).
رواية رومانسية تحكي ثلاث قصص حب مختلفة في ظروفها و مختلفة في مصائرها، ولكنهم يتشابهون في وجود عقبات تقف حائلا أمامهم، هناك من يستسلم و هناك من يقاوم، قلوب يرهقها الحزن و أخرى تبدأ من جديد.
بطلا القصة هما (عمر، مريم) قصة حب بدأ في الطفولة لتستمر سنوات الي ان يتم تكليلها بالزواج، ولكن هل ستصمد أمام اول معضلة تقابلهم؟ قصة الوريث و أمل العائلة التي تتوارثها الاجيال تعاد من جديد، وما بين حب العمر و الرغبة في احساس الأبوة و ارضاء الأب و تنفيذ اوامره يتمزق (عمر).
قال البعض أنه : لا وجود للكرامة في الحب. ولكن المنطق يقول : ان لم يكفل الحب الكرامة للطرفين فهو ليس حباً وإنما نقمة يجب الخلاص منها على الفور.
فما مصير الابطال؟ وهل ستصمد قصص حبهم أمام الظروف ام انها أضعف من ذلك؟
◾رأيي الشخصي :
رواية رومانسية تقليدية بسيطة، تحكي عن الحب وبعض الصعوبات التي تواجهه؟ تناقش قضية الوريث و الرغبة في انجاب الولد، تبرز أهمية الثقة بين الزوجين كأساس للحب، تشير الي ضرر الأنانية على صاحبها خاصة لو كانت أنانية في الحب و كذلك معاناة الحب من طرف واحد، الخيانة وكيف بإمكانها هدم الثقة بين اي فردين، كلها نقاط تسلط عليها الكاتبة الضوء خلال الرواية، وبرغم توقع بعض الأحداث الي ان الكاتبة سردتها بأسلوب يدفع الملل عن القاريء، ربما ما يؤخذ على الكاتبة هو السير السريع للأحداث بصورة كبيرة، و أيضاً اغفال الحالة النفسية للشخصيات في بعض المواقف.
الرواية كتجربة اولى للكاتبة وكتجربة اولى أيضا لي مع الكاتبة جاء سلسة فقد انهيتها على جلستين، مناسبة لمعظم الفئات العمرية، مناسبة لمحبي الأدب الرومانسي و للمبتدئين في القراءة.
◾الغلاف :
جاء الغلاف جميلاً مناسباً لجو الرواية بألوانه الهادئة.
◾النهاية :
جاءت النهاية مناسبة لجو الرواية و منصفة لحد كبير.
◾اللغة و السرد و الحوار :
اعتمدت الكاتبة اللغة العربية الفصحى سرداً و العامية المصرية الراقية حواراً، وقد كانت اللغة بسيطة سلسة مناسبة للرواية.
◾الأسلوب :
جاء اسلوب الكاتبة بسيطاً خالياً من التعقيد حيث تعتمد بصورة كبيرة على الوصف الدقيق للأحداث و سهولة التنقل بين الشخصيات و بعضها بصورة لا تسبب التخبط او الملل.
◾اقتباسات من الرواية :
????"أحياناً نذهب إلى الجحيم بأقدامنا مقبلين على العذاب بمنتهى الغباء ونظم أنه منتهي اللذة."
????"فما دامت القلوب تنبض، فهي مازالت قادرة على أن تعشق، وحينما تعشق تختلف الحياة و كأننا نولد من جديد في عالم جديد."
????"العمل هو أفضل وسائل النسيان، تتوارى الذكريات في زحام المسئوليات."
"أحياناً لا نختار، بل نصبح ريشة في مهب القدر يفعل بنا ما يشاء. "

#بعشقك_أحيا
#فاتن_عبدالحميد
#دار_كتبنا
#مراجعات_هدير

Last modified: Dec 13, 2021

Related Posts

Comments

Add Review