كهف الملح

Author: فريق كتبنا
0 Customer reviews

خريف تشرين، مونديال قطر 20fr، الساعة قبل الأخيرة بفصل الكلام، السماء تمطر بهجة على الرؤوس. القدس تئن وقد صرنا عبيد بني صهيون. يصرخ أحمد محذرا، قومه يقسمون: تالله! إنك لمجنون! دين قال: لالام من الله على العالمين! يقولون: إن يعد فإنما يعد المهمشين الفقراء، والمقهورين البؤساء. المسيح يدعو للسلام، ثم اسمه سفك به الدماء، وبرسالته يفعلون الأهواء. مولللي يبكي عند طور للانين، يرتجي خلاص أهله، ثم إذ بهم يتبنون العداء؟ ضمير البشر أوشك على النفاذ، آن كان الأمل بعدل السماء قد صار فتاتا كالغثاء؟ ولارابا بليل أعمش، لا تمر به بازغا ولد نقاء، فكيف نعيش إذن في تلك الغابة الضالة بأطراف المجرة اللعينة الرعناء؟ الحياة سادة وعبيد، السادة آنذال، لا يتورعون في اللاحق العبيد، عبيد الراسمالية الجديدة، ولادة المال والأعمال، إنهم ينخدعون بالبقاء، ويبغون الثراء، ويتحايلون على حقيقة الفناء. لا يتورعون عن الزور، والزيف، والزخرفة، والافتراء. الأرض دغال يحكمها الأقوياء؟ ولادتها وددهم من يملكون مفاتيح الجنان الجالسة في بنوك السماء؟ لا أعرف كيف يكون تقييم الشرف؟ إن كان اللص من النبلاء، إن كانت العاهرة من الفضليات، أنسيتم أنكم دين تقلبون الحق باطل، والباطل حقا، تنشدون البغاء؟

Customers Who Bought This Item Also Bought

About Author

فريق كتبنا

Reviews

0

0 Total
5
0
4
0
3
0
2
0
1
0