محطة كوفنت غاردن

Author: Nama Ahmed Hussein
4 Customer reviews

ورقةُ شجرٍ تحررت من قبضةِ غصنِها، فتلاعبت بها الرياحُ لتضربَ في تيهٍ كادت تظن ألا نهايةَ له، حتى وضع القدرُ في طريقِها من يُعينها على الوصولِ إلى غايتِها. كانت ليلى تظن أنها تبحث عن الأشخاص، الذين تكتمل بهم حياتُها، لكنها أدركت في نهايةِ المطاف أنها كانت مخطئة، فالأشخاص ما هم إلا مصابيحٌ على الطريقِ الطويل، والقلبُ الطاهرُ لن يخطئَ وجهتَه.

Customers Who Bought This Item Also Bought

About Author

Nama Ahmed Hussein

Reviews

2.25

4 Total
5
0%
4
25%
3
0%
2
50%
1
25%
  • نبيل عبدالرحمن

    May 24, 2020

    الكتاب مشوق جدا .. نوصي به بشدة

  • نبيل عبدالرحمن

    May 27, 2020

    الرواية في قمة الروعه اول مره اقرأ لكاتب من الصومال